BaRaMoDA GrOuP


عزيزي الزائر: هل انت خائف؟ هل تخاف قصص الرعب وعالم الجن؟
هل تعلم حقيقة مثلث بيرمودا؟ وهل تعلم ان هذا الموقع الأول لبارامودا؟ .
هل أنت خائف؟ يجب ان تخاف لأنك زائر لدينا ,قم بالتسجيل ولا تخف
فأنت فى رابطة مواقع بارامودا جروب وأهلاً بك معنا فى الرابطة ..



شكرااً .. إدارة المنتدى


BaRaMoDA GrOuP

كل ما تريده تجده فقط هنا . رعب افلام تحميل العاب اغانى اسلاميات رياضه صور وكل جديد
 
الرئيسيةالرئيسية  بوابة بارامودابوابة بارامودا  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
           
اشترك الأن وادخل اميلك ليصلك جديد المنتدى: بعد الأضافه يرجى تفعيل الأشتراك من الرساله التى ستصلك

خدمة توصيل المواضيع للبريد: BaRaMoDA

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
تصويت
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط RD ৲৴৲ΞΞ▐|[هاكرز]|▐ΞΞ৴৲৴৲LO على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط BaRaMoDA GrOuP على موقع حفض الصفحات
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
حنين
 
هاكرز
 
said seso
 
امنيات الجنة
 
مانشيستر
 
al_romansy
 
JusT|Ce
 
DJ-X
 
h.kazanova1
 
القطة بسبس
 
الفهرس


شاطر | 
 

 نصـــــ إنســـــــان ــــــف

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امنيات الجنة
...
...
avatar


مُساهمةموضوع: نصـــــ إنســـــــان ــــــف   الخميس ديسمبر 10, 2009 7:21 pm



الآن .. أمسك بقلمى بين يدى المرتعشة لأكتب إليكِ .. تسابق دموعى مداد قلمى لتكون المداد .. يعتصر الحزن نفسى الآثمة والبريئة فى آن واحد .. لم أحسب يوما سيأتى تنكسر فيه نظرتى أمام عينيكِ .. وتتوارى الضحكات بعيدا .. ويسدل الألم ستائره السوداء ليلفنى بها وحدى .. ما حسبت لهذا اليوم حساب يا نصفى الأخر .. ورفيقة الحياة التى توقفت بى الآن .. وتمضى بكِ بعيدا عنى .. على مر السنين .. تقاسمنا الأيام والأحلام والضحكات والدموع .. لم تفرقنا الدروب .. ذابت فينا الأمانى وكنا فيها نذوب .. ما كان أجمل صداقتنا .. كانت أثمن ما لدى فى الحياة .. يفرح قلبى لسعادتكِ .. ويغوص ألما لحزنكِ .. كبرنا معا يا حبيبتى وكبرت معنا الأحلام .. تبادلنا أسرارنا الصغيرة .. ورسمنا أحلامنا معا فوق وجه الحياة ولوناها بألوان السعادة ..

حتى ذلك الوقت .. بدأت نظراتكِ تشرد عنى .. رسمت وحدكِ حلما منفردا .. نبض قلبكِ وأفسح مكانا لغيرى .. لقد جاء الفارس .. وأخذكِ بعيدا عنى .. مهلا .. ما كان هذا حلمنا .. كان يجب أن نكون معا .. لم يأتى الفارسان .. لقد جاء أحدهما وأخذكِ بعيدا .. وتركتينى وحيدة .. انشطر قلبى وعقلى وانقسمت روحى .. أصبحت نصف إنسان .. لم يأت الفارس يا صديقتى .. تأخر عنى .. أو ضل الطريق .. تركنى .. وتركتينى .. ما أقسى الحياة على قلبى المبتور .. انسحبت السعادة من عالمى فجأة وذهبت لكِ وحدك .. رأيتها تلف عالمكِ .. وتتقافز من عينيكِ .. رأيت بريقا يضىء أيامكِ .. بينما ينطفىء نور حياتى ببطء .. دارت الدنيا بى وأنت تدورين حولى بفستانكِ الأبيض .. والضحكات تنطلق من شفتيكِ كأطفال تلهو بمرح .. ولسانكِ لم يتوقف عن الكلام .. عن فارس الأحلام .. لم أسمع منه حرفا .. ولم يفرح قلبى لفرحتكِ .. رسمت ابتسامة زائفة على وجهى .. ومنحتكِ قبلتى الباردة .. لقد خنتكِ للمرة الأولى ..

لكنك لم تنسينى .. أفسحت لى مكان فى دنياكِ الجديدة .. أدخلتينى عالمكِ .. وأشركتينى فى أحلامكِ أنت .. وحدكِ تحلمين .. ما تعودت على هذا بعد .. وليس لأحلامى مكان .. وربما توقفت أنا عن الأحلام .. لم أعد أنا .. لقد أتقنت وضع الأقنعة .. وأجدت صنع القبلات المجردة من الإحساس .. مازلت كما أنتِ لم تتغيرى ولم تشعرى بما فى صدرى .. بريئة أنتِ كقطرة ندى .. وأنا هجرت البراءة للأبد .. مرت سنوات .. نسيت الفارس والأحلام .. وعشت واقع الأيام .. نزعت ردائى الوردى .. وقصصت ضفائرى .. ودخلت إلى عالم الرجال .. حققت نجاحات فى عملى .. وربحت الأموال .. صارعت دوامة الحياة وتشاغلت عنكِ وعنى .. ولكنك كما أنت لم تتغيرى .. أصبح لديكِ ملاكين صغيرين .. تتفتح الأزهار على بابكِ .. وتبور على عتبتى السنين .. لم أستطع شراء السعادة .. وحيدة نفسى .. اشتقت للفارس من جديد .. أتراه ما زال يبحث عنى؟ .. أولم يجد الطريق؟ .. يالسخافتى .. أمازالت تلك الطفلة داخلى؟ .. ظننتها توارت للأبد خلف ركام السنين .. عاودنى الحنين .. فتحت صندوق الذكريات .. تذكرت أحلامنا البعيدة .. تحققت أحلامنا معا .. وأبى الحلم الأخير إلا أن يتحقق لكِ وحدك .. فراغ عالمى يجمدنى .. وظلام الوحدة يلفنى .. يمرر أيامى التى تمر ببطء إمعانا فى تعذيبى .. وحده عالمكِ من يلوح لى من بعيد .. ويلقى على ظلماتى بعض الضياء .. تجذبينى بيديكِ .. وتمنحينى حبات السعادة .. وضحكات ملائكتكِ تداعب أسماعى .. وتوقظ شوقى الدفين للحياة ..

حتى ذلك الوقت .. أتعلمين .. لقد نبض قلبى الحزين .. عاد للحياة من جديد .. شعرت به يتقافز فى سعادة كطفل صغير .. أتراه الفارس جاء أخيرا .. ولكن .. يالشقائى .. أتعلمين .. لا .. لا تعلمين .. لقد نبض قلبى لفارسكِ أنت .. ألا تذكرين .. لطالما تشاركنا حب الأشياء ذاتها .. الملابس والألوان .. والفرسان .. لم أعرف سوى الآن .. لماذا لم يأت سوى فارس واحد .. لم يضل فارسى الطريق .. لقد امتزج حلمنا الأخير .. لطالما تقاسمنا كل شىء .. والآن .. نتقاسم معا قلب الفارس .. يالشقائى .. صدقينى .. لم أقصد ذلك ولم أنويه .. آخر ما قد أفكر فيه .. أن أقوض أرجاء مملكتك الصغيرة .. وأن أبنى سعادتى فوق بقايا نصفى الآخر وزوج من الملائكة .. أتعلمين .. لقد اعتدت الوحدة والظلام .. وبطء الأيام .. وهجرت الأحلام .. وهذا ما أنويه .. أن أرحل بعيدا .. أن أتيه فى بلاد النسيان .. ولن أعود .. كلماتى هذه ليست لعينيكِ .. فما كنت لأعكر صفوهما بها .. وما كنت لأجذبكِ من سماء عالمكِ الصافية وأغوص بكِ فى بحار ظلمات حياتى .. إنها لنفسى المعذبة .. سأحملها وحزنى بعيدا لأعيش بقلب بلا دقات .. وحدى أجتر الذكريات .. عزائى الوحيد .. أن نصفى الآخر يعيش سعيد .. ترى أمازلت تحلمين؟ .. أتعلمين .. أخيرا تعلمت أن أحلم وحدى .. وحلمى الأخير رسمته وحدى .. بدون ألوان .. كما عشت عمرا سأموت يوما نصف إنسان ..

-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نصـــــ إنســـــــان ــــــف
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
BaRaMoDA GrOuP :: منتدى الشعر والأدب .. :: قسم الخواطر والأشعار-
انتقل الى: